Lebara logo
القائمة

رد الجميل

الرغبة في رد الجميل مترسخة في قلب ثقافة ليبارا

مؤسسة Lebara Foundation غير ربحية، وهي الذراع الخيرية لمجموعة ليبارا، والتي تقدم جزءًا من أرباحها للمؤسسة. نسعى إلى أن نصنع الفرق في المجتمعات ولعملائنا وكذلك أُسَرِهم وأصدقائهم. تقوم المؤسسة على توجيهات ومبادئ ميثاق الأمم المتحدة لحقوق الطفل. نحن نؤمن بحق كل طفل في الحصول على إمكانيات كاملة، وأن ذلك أمر لا يقبل النقاش.

عندما كان عمره 15 عامًا، بحث مؤسس ليبارا ومديرها العام راثيسان يوجاناثان عن ملجًا في المملكة المتحدة، هربًا من الحرب الأهلية التي اندلعت في سريلانكا. في عام 2001، قام هو وصديقاه ليون رانجيث وباسكاران كاندياه بتأسيس مجموعة ليبارا.

وكانت رؤيتهم تقوم على مساعدة مجتمعات المهاجرين في البقاء على اتصال بمحبيهم في أوطانهم من خلال تقديم منتجات عالية الجودة ومنخفضة التكلفة.

ولكن عندما شاهد راثيسان حجم الدمار الذي خلفه تسونامي في عام 2004 في آسيا، اتسعت رؤيته، وذلك لأنه رأى بنفسه ما حدث للأطفال الصغار عندما لا تتوفر لهم الاحتياجات الأساسية مثل الماء والمسكن والتعليم. وعندئذٍ تولدت فكرة المؤسسة. في عام 2008، تم تسجيل مؤسسة Lebara Foundation بهدف تقديم المسكن والرعاية الصحية والتعليمية لمجتمعات المهجرين حول العالم.


lebara foundation

مساعدة الأطفال في سريلانكا، 2010

نحن ملتزمون بأن نصنع الفرق في حياة الأطفال المشردين حوال العالم، ونقوم بتحقيق هذه الهدف من خلال تقديم خدمات مستدامة وعالية الجودة للأطفال الصغار المتأثرين بالصراعات والفقر.

يتم تقديم مشروعاتنا بالاشتراك مع الأمم المتحدة والمنظمات الدولية غير الحكومية والقطاع الخاص والحكومات الوطنية والمجتمعات المحلية.

مبادئنا التوجيهية هي توفير الحقوق المتساوية والكرامة للجميع وعدم التمييز والشفافية وقابلية المسائلة.

المجالات التي نسعى إلى تقديم المساعدة والدعم فيها تشمل:

  • التعليم والتمكين 

    نؤمن بضرورة توافر التعليم الجيد باعتباره حقًا من حقوق الإنسان، وأن عدم توافره يحط من شأن الحياة ويعمل على بقاء الفقر.. وندرك أيضًا أهمية المساواة بين الجنسين في التعليم. ولهذا فإننا نحرص على مساعدة الأولاد والبنات المحرومين في الحصول على التعليم الرسمي.

  • الأمن الغذائي 
    لايزال هناك أكثر من 800 مليون شخصًا في آسيا يعانون من الفقر، مع وجود 90 طفلاً في مرحلة ما قبل المدرسة يعانون من سوء التغذية. معظم الجوعى يعتمدون على الزراعة من أجل الحصول على الغذاء وعلى الدخل، وهو ما يعطي أهمية كبيرة للموارد الطبيعية. وفي أفريقيا، يجب أن تكون التنمية الزراعية أكثر عدلاً واستدامة مما كان في الماضي. وتعمل مؤسسة مؤسسة Lebara Foundation على التخفيف من هذه المشكلات من خلال توفير الغذاء بشكل مباشر ومن خلال الممارسات الزراعية المبتكرة..

  • المرافق الآمنة للمياه والصرف الصحي 
    نحن ندعم المشروعات الاقتصادية والبيئية والاجتماعية المبتكرة لتخفيف تأثير التغير المناخي على الأطفال، ولزيادة فرص الحصول على المياه النظيفة ومرافق الصرف الصحية في هذه المناطق.

  • حماية حقوق الإنسان 
    تعمل مشروعاتنا في إطار العديد من الأنظمة القانونية والتقاليد الثقافية، مع تشجيع الحصول على الاستحقاقات والحريات التي يجب على الحكومات احترامها.

  • توفير المسكن 
    نوفر فرص الحصول على المسكن والمأوى للأطفال، وذلك بصرف النظر عن العرق واللون والجنس واللغة والدين والرأي والخلفية والحالة الاقتصادية والحالة أو القدرة الميلادية.